لا إِلَه إِلَّا أَنْت سُبْحَاْنَكَ إِنِّى كُنْتُ مِنّ الظَّالِمِيْن


السبت، 8 مارس، 2014

اذكار الدخول والخروج من الخلاء
 
 
 
 عن زيد بن أرقمَ عن رسولُ الله قالَ: (( أنّ هذِهِ الحُشُوشُ مُحتضَرَةٌ, فإذَا أتى أحَدُكُمُ الَخلاءَ فليقُلْ: أعُوذُ بِالله مِنَ الخُبُثِ والخبَائثِ )) 
 
[صحيح أبي داود 6]
 
عن علي مرفوعاً: (( سَتْرُ مَا بَينَ الجِنِّ وعَوْرَاتِ بِنَي آدَم إذَا دَخَلَ الخَلاءَ أنْ يقُولَ: بِسْمِ الله ))  
 
[الإرواء 50]  
 
(بِسْمِ الله ) اللّهُـمَّ إِنِّـي أَعـوذُ بِـكَ مِـنَ الْخُـبْثِ وَالْخَبائِث. 
رواه البخاري ومسلم
واذا خرج قال: غُفْـرانَك. أخرجه أصحاب
 السنن إلا النسائي  
 
 
 

 المصحف المسموع





المصحف المسموع لتلاوات مشاهير قرآء القرآن الكريم


قال تعالى (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) - الأنفال ۲
| ]


إستمع للقرآن الكريم على الإنترنت بصوت قارئك المفضل ،

الجمعة، 7 مارس، 2014

 الاماكن الساحرة الموجودة فعلياً على الأرض 
   مجموعة من الاماكن الساحرة الموجودة فعلياً على الأرض ,
 بدون أي تلاعب ببرامج الفوتوشوب ,
  ! نترككم مع الصور : جبال الموجة، أريزونا، الولايات المتحدة

باموكالي، تركيا




حديقة يلوستون الوطنية، الولايات المتحدة



شاطئ بانجين الأحمر، الصين




سالار دي أويوني بوليفيا


أشجار دم التنين، سقطرى، اليمن


سوسوسفلي، ناميبيا


مدرجات الأرز، بالي، إندونيسيا



كابادوكيا، الأناضول، تركيا




"الباب إلى الجحيم،" ديرويزي، تركمانستان




الجسر العملاق، أنتريم، أيرلندا الشمالية، المملكة المتحدة.



حديقة هيتاشي، اليابان



العملاق بوذا، ليشان، الصين



جبال أوديل، إيطاليا


نفق الحب، كليفن ، أوكرانيا


الثلاثاء، 4 مارس، 2014


 إزالة شعر الحواجب





في العدد الثالث والثلاثون من مجلة الإعجاز العلمي الصادرة عن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة نشرت الباحثة أ.د. (منال جلال عبد الوهاب )بحثا علميا بعنوان (الحكمة العلمية في تحريم النمص والوشم والتفلج ) بدأت الباحثة بعرض الأحاديث النبوية التي نهت عن تلك الأفعال ، وقامت بتعريف الوشم والنمص والتفلج وذكرت عند محور العرض العلمي (التركيب التشريحي والوظيفي لمنطقة الحاجب) ما يمتاز به شعر الحاجب عن غيره من أنواع الشعر وأنه أول ما ينمو من شعر في الجنين ،ولا يسقط كما يسقط شعر اللانوجو ولا يستبدل كذلك لا يتأثر بالنضج الهرموني . وعن الأضرار الطبية للنمص ( إزالة شعر الحاجب ) وكذلك الوشم والوشر والتفلج نذكر ابرز ما ذكرته الباحثة : أولا : الأضرار الطبية لـ ( النمص ) :
1- ارتخاء عضلات الجفن العلوي نتيجة التهيج المستمر للعضلات فأثبتت الدراسات العلمية أن كثرة النمص يؤدي إلى كثرة تهيج الجلد والعضلات المحركة للحاجب مما يؤدي إلى ارتخاء الجفن أعلى العين ويكون الارتخاء للجفن في الجزء الوحشي لقلة الدهن المساند تحت الجفن وعدم قوة التصاق العضلة الرافعة للحاجب مع الطرف الوحشي ولإصلاحه لابد من إجراء جراحات تجميلية وإن لم يعالج ارتخاء الجفن يؤدي إلى ضعف الإبصار والصداع وزغللة العين .
2- صداع متكرر والتهاب الجيوب الأنفية وقد أشارت الأبحاث في الولايات المتحدة إلى أن النمص يسبب صداع والتهاب الجيوب الأنفية . ويؤكد ارتباط الأنف بالحاجب ما يسمى انعكاس العطاس حيث يلاحظ العطس مع النمص ويفسر ذلك علميا بتهيج مراكز العطس نتيجة تهيج أعصاب الأنف التي تتغذى عصبيا من العصب الخامس وهو نفس المصدر المغذي للحاجب
3- يقل شعر الحاجب وذلك لموت حوصلات الشعر والتأثير على المظهر الجمالي للمرأة مما دعى الغرب لاستعمال الوشم وزرع ولصق شعر الحاجب .
4- حدوث أمراض جلدية مثل البهاق والثآليل عند من يعانون من ضعف المناعة .
5- حدوث تغيرات جلدية مثل التهاب الوجه الاحمراري عند النساء والذي لم يستطع العلماء تحديد سببه إلى الآن.
6- تسهيل حدوث سرطان خلايا الجلد القاعدي فقد تم اكتشاف علاقة بين سرطان الجلد وبين فيروس (human papillomavirus) والذي يوجد متعايشا على الجلد وخاصة جلد الجبهة في الإنسان حيث الحاجبان .
7- أدى النمص للحواجب باستخدام الخيط القطني إلى انتشار البهاق والبرص في حالة سجلت في الهند ونشر ذلك في ورقة عمل في المجلة البريطانية المتخصصة في تجميل الجلد .

ثانيا : الأضرار الطبية لـ (الوشم )
1- ثبت علميا أن الوشم يسبب تسمما في الدم وأنه الاحتمال الأكبر للإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي وأنه مسبب للحساسية الجلدية وقد يصل التسمم من الوشم في بعض الحالات لدرجة الموت .
2- لا يمكن إزالة الوشم حتى بأحدث تقنيات النانو وإزالة الوشم بالجراحة يترك آثارا مشوهة للجلد وهذا تغيير دائم لخلق الله كما ذكر الحديث النبوي .
3- يمكن أن يسبب الوشم سرطان الجلد وعندما يستخدم الليزر لإزالة الوشم يترك آثارا سامة مسرطنة نتيجة حرارة الليزر التي تحول بعض المكونات لمواد مسرطنة ثم يمتصها الجلد .
 ثالثا : الأضرار الطبية لـ ( الوشر والتفلج )

1- ثبت علميا أن الفم مليء بالجراثيم والكائنات الدقيقة الطبيعية التي تتحول إلى جراثيم ممرضة في حالة ضعف مناعة الإنسان ،أو في حالة تحريك الأسنان وتعرض الأسنان للفلج وللشد خاصة في الفك الأعلى حيث يمكن أن تهاجم الميكروبات الفم وتنتشر بطريقة متراجعة مباشرة لتصل إلى الجيوب الأنفية كما يمكن أن ينتشر الالتهاب إلى الجيب الكهفي داخل الدماغ . وختمت الباحثة بحثها بالحديث عن وجه الإعجاز في الحديث النبوي مستعرضة عنصرين رئيسين:  أولا :تغيير خلق الله  تانيا :
 لازم من لوازمه وهو الأضرار الصحية الناشئة عن حدوث هذا التغيير في  الخلق
في العدد الثالث والثلاثون من مجلة الإعجاز العلمي الصادرة عن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة نشرت الباحثة أ.د. (منال جلال عبد الوهاب )بحثا علميا بعنوان (الحكمة العلمية في تحريم النمص والوشم والتفلج ) بدأت الباحثة بعرض الأحاديث النبوية التي نهت عن تلك الأفعال ، وقامت بتعريف الوشم والنمص والتفلج وذكرت عند محور العرض العلمي (التركيب التشريحي والوظيفي لمنطقة الحاجب) ما يمتاز به شعر الحاجب عن غيره من أنواع الشعر وأنه أول ما ينمو من شعر في الجنين ،ولا يسقط كما يسقط شعر اللانوجو ولا يستبدل كذلك لا يتأثر بالنضج الهرموني . وعن الأضرار الطبية للنمص ( إزالة شعر الحاجب ) وكذلك الوشم والوشر والتفلج نذكر ابرز ما ذكرته الباحثة : أولا : الأضرار الطبية لـ ( النمص ) : 1- ارتخاء عضلات الجفن العلوي نتيجة التهيج المستمر للعضلات فأثبتت الدراسات العلمية أن كثرة النمص يؤدي إلى كثرة تهيج الجلد والعضلات المحركة للحاجب مما يؤدي إلى ارتخاء الجفن أعلى العين ويكون الارتخاء للجفن في الجزء الوحشي لقلة الدهن المساند تحت الجفن وعدم قوة التصاق العضلة الرافعة للحاجب مع الطرف الوحشي ولإصلاحه لابد من إجراء جراحات تجميلية وإن لم يعالج ارتخاء الجفن يؤدي إلى ضعف الإبصار والصداع وزغللة العين . 2- صداع متكرر والتهاب الجيوب الأنفية وقد أشارت الأبحاث في الولايات المتحدة إلى أن النمص يسبب صداع والتهاب الجيوب الأنفية . ويؤكد ارتباط الأنف بالحاجب ما يسمى انعكاس العطاس حيث يلاحظ العطس مع النمص ويفسر ذلك علميا بتهيج مراكز العطس نتيجة تهيج أعصاب الأنف التي تتغذى عصبيا من العصب الخامس وهو نفس المصدر المغذي للحاجب 3- يقل شعر الحاجب وذلك لموت حوصلات الشعر والتأثير على المظهر الجمالي للمرأة مما دعى الغرب لاستعمال الوشم وزرع ولصق شعر الحاجب . 4- حدوث أمراض جلدية مثل البهاق والثآليل عند من يعانون من ضعف المناعة . 5- حدوث تغيرات جلدية مثل التهاب الوجه الاحمراري عند النساء والذي لم يستطع العلماء تحديد سببه إلى الآن. 6- تسهيل حدوث سرطان خلايا الجلد القاعدي فقد تم اكتشاف علاقة بين سرطان الجلد وبين فيروس (human papillomavirus) والذي يوجد متعايشا على الجلد وخاصة جلد الجبهة في الإنسان حيث الحاجبان . 7- أدى النمص للحواجب باستخدام الخيط القطني إلى انتشار البهاق والبرص في حالة سجلت في الهند ونشر ذلك في ورقة عمل في المجلة البريطانية المتخصصة في تجميل الجلد . ثانيا : الأضرار الطبية لـ (الوشم ) 1- ثبت علميا أن الوشم يسبب تسمما في الدم وأنه الاحتمال الأكبر للإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي وأنه مسبب للحساسية الجلدية وقد يصل التسمم من الوشم في بعض الحالات لدرجة الموت . 2- لا يمكن إزالة الوشم حتى بأحدث تقنيات النانو وإزالة الوشم بالجراحة يترك آثارا مشوهة للجلد وهذا تغيير دائم لخلق الله كما ذكر الحديث النبوي . 3- يمكن أن يسبب الوشم سرطان الجلد وعندما يستخدم الليزر لإزالة الوشم يترك آثارا سامة مسرطنة نتيجة حرارة الليزر التي تحول بعض المكونات لمواد مسرطنة ثم يمتصها الجلد . ثالثا : الأضرار الطبية لـ ( الوشر والتفلج ) 1- ثبت علميا أن الفم مليء بالجراثيم والكائنات الدقيقة الطبيعية التي تتحول إلى جراثيم ممرضة في حالة ضعف مناعة الإنسان ،أو في حالة تحريك الأسنان وتعرض الأسنان للفلج وللشد خاصة في الفك الأعلى حيث يمكن أن تهاجم الميكروبات الفم وتنتشر بطريقة متراجعة مباشرة لتصل إلى الجيوب الأنفية كما يمكن أن ينتشر الالتهاب إلى الجيب الكهفي داخل الدماغ . وختمت الباحثة بحثها بالحديث عن وجه الإعجاز في الحديث النبوي مستعرضة عنصرين رئيسين: أولا :تغيير خلق الله تانيا : لازم من لوازمه وهو الأضرار الصحية الناشئة عن حدوث هذا التغيير في الخلق
المصدر: http://www.ekra2.com/2012/03/blog-post_692.html
موقع اقرأ الإلكتروني 

في العدد الثالث والثلاثون من مجلة الإعجاز العلمي الصادرة عن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة نشرت الباحثة أ.د. (منال جلال عبد الوهاب )بحثا علميا بعنوان (الحكمة العلمية في تحريم النمص والوشم والتفلج ) بدأت الباحثة بعرض الأحاديث النبوية التي نهت عن تلك الأفعال ، وقامت بتعريف الوشم والنمص والتفلج وذكرت عند محور العرض العلمي (التركيب التشريحي والوظيفي لمنطقة الحاجب) ما يمتاز به شعر الحاجب عن غيره من أنواع الشعر وأنه أول ما ينمو من شعر في الجنين ،ولا يسقط كما يسقط شعر اللانوجو ولا يستبدل كذلك لا يتأثر بالنضج الهرموني . وعن الأضرار الطبية للنمص ( إزالة شعر الحاجب ) وكذلك الوشم والوشر والتفلج نذكر ابرز ما ذكرته الباحثة : أولا : الأضرار الطبية لـ ( النمص ) : 1- ارتخاء عضلات الجفن العلوي نتيجة التهيج المستمر للعضلات فأثبتت الدراسات العلمية أن كثرة النمص يؤدي إلى كثرة تهيج الجلد والعضلات المحركة للحاجب مما يؤدي إلى ارتخاء الجفن أعلى العين ويكون الارتخاء للجفن في الجزء الوحشي لقلة الدهن المساند تحت الجفن وعدم قوة التصاق العضلة الرافعة للحاجب مع الطرف الوحشي ولإصلاحه لابد من إجراء جراحات تجميلية وإن لم يعالج ارتخاء الجفن يؤدي إلى ضعف الإبصار والصداع وزغللة العين . 2- صداع متكرر والتهاب الجيوب الأنفية وقد أشارت الأبحاث في الولايات المتحدة إلى أن النمص يسبب صداع والتهاب الجيوب الأنفية . ويؤكد ارتباط الأنف بالحاجب ما يسمى انعكاس العطاس حيث يلاحظ العطس مع النمص ويفسر ذلك علميا بتهيج مراكز العطس نتيجة تهيج أعصاب الأنف التي تتغذى عصبيا من العصب الخامس وهو نفس المصدر المغذي للحاجب 3- يقل شعر الحاجب وذلك لموت حوصلات الشعر والتأثير على المظهر الجمالي للمرأة مما دعى الغرب لاستعمال الوشم وزرع ولصق شعر الحاجب . 4- حدوث أمراض جلدية مثل البهاق والثآليل عند من يعانون من ضعف المناعة . 5- حدوث تغيرات جلدية مثل التهاب الوجه الاحمراري عند النساء والذي لم يستطع العلماء تحديد سببه إلى الآن. 6- تسهيل حدوث سرطان خلايا الجلد القاعدي فقد تم اكتشاف علاقة بين سرطان الجلد وبين فيروس (human papillomavirus) والذي يوجد متعايشا على الجلد وخاصة جلد الجبهة في الإنسان حيث الحاجبان . 7- أدى النمص للحواجب باستخدام الخيط القطني إلى انتشار البهاق والبرص في حالة سجلت في الهند ونشر ذلك في ورقة عمل في المجلة البريطانية المتخصصة في تجميل الجلد . ثانيا : الأضرار الطبية لـ (الوشم ) 1- ثبت علميا أن الوشم يسبب تسمما في الدم وأنه الاحتمال الأكبر للإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي وأنه مسبب للحساسية الجلدية وقد يصل التسمم من الوشم في بعض الحالات لدرجة الموت . 2- لا يمكن إزالة الوشم حتى بأحدث تقنيات النانو وإزالة الوشم بالجراحة يترك آثارا مشوهة للجلد وهذا تغيير دائم لخلق الله كما ذكر الحديث النبوي . 3- يمكن أن يسبب الوشم سرطان الجلد وعندما يستخدم الليزر لإزالة الوشم يترك آثارا سامة مسرطنة نتيجة حرارة الليزر التي تحول بعض المكونات لمواد مسرطنة ثم يمتصها الجلد . ثالثا : الأضرار الطبية لـ ( الوشر والتفلج ) 1- ثبت علميا أن الفم مليء بالجراثيم والكائنات الدقيقة الطبيعية التي تتحول إلى جراثيم ممرضة في حالة ضعف مناعة الإنسان ،أو في حالة تحريك الأسنان وتعرض الأسنان للفلج وللشد خاصة في الفك الأعلى حيث يمكن أن تهاجم الميكروبات الفم وتنتشر بطريقة متراجعة مباشرة لتصل إلى الجيوب الأنفية كما يمكن أن ينتشر الالتهاب إلى الجيب الكهفي داخل الدماغ . وختمت الباحثة بحثها بالحديث عن وجه الإعجاز في الحديث النبوي مستعرضة عنصرين رئيسين: أولا :تغيير خلق الله تانيا : لازم من لوازمه وهو الأضرار الصحية الناشئة عن حدوث هذا التغيير في الخلق

المصدر: http://www.ekra2.com/2012/03/blog-post_692.html
موقع اقرأ الإلكتروني 
المصدر: http://www.ek
ra2.com/2012/03/blog-post_692.html
موقع اقرأ الإلكتروني 

في العدد الثالث والثلاثون من مجلة الإعجاز العلمي الصادرة عن الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة نشرت الباحثة أ.د. (منال جلال عبد الوهاب )بحثا علميا بعنوان (الحكمة العلمية في تحريم النمص والوشم والتفلج ) بدأت الباحثة بعرض الأحاديث النبوية التي نهت عن تلك الأفعال ، وقامت بتعريف الوشم والنمص والتفلج وذكرت عند محور العرض العلمي (التركيب التشريحي والوظيفي لمنطقة الحاجب) ما يمتاز به شعر الحاجب عن غيره من أنواع الشعر وأنه أول ما ينمو من شعر في الجنين ،ولا يسقط كما يسقط شعر اللانوجو ولا يستبدل كذلك لا يتأثر بالنضج الهرموني . وعن الأضرار الطبية للنمص ( إزالة شعر الحاجب ) وكذلك الوشم والوشر والتفلج نذكر ابرز ما ذكرته الباحثة : أولا : الأضرار الطبية لـ ( النمص ) : 1- ارتخاء عضلات الجفن العلوي نتيجة التهيج المستمر للعضلات فأثبتت الدراسات العلمية أن كثرة النمص يؤدي إلى كثرة تهيج الجلد والعضلات المحركة للحاجب مما يؤدي إلى ارتخاء الجفن أعلى العين ويكون الارتخاء للجفن في الجزء الوحشي لقلة الدهن المساند تحت الجفن وعدم قوة التصاق العضلة الرافعة للحاجب مع الطرف الوحشي ولإصلاحه لابد من إجراء جراحات تجميلية وإن لم يعالج ارتخاء الجفن يؤدي إلى ضعف الإبصار والصداع وزغللة العين . 2- صداع متكرر والتهاب الجيوب الأنفية وقد أشارت الأبحاث في الولايات المتحدة إلى أن النمص يسبب صداع والتهاب الجيوب الأنفية . ويؤكد ارتباط الأنف بالحاجب ما يسمى انعكاس العطاس حيث يلاحظ العطس مع النمص ويفسر ذلك علميا بتهيج مراكز العطس نتيجة تهيج أعصاب الأنف التي تتغذى عصبيا من العصب الخامس وهو نفس المصدر المغذي للحاجب 3- يقل شعر الحاجب وذلك لموت حوصلات الشعر والتأثير على المظهر الجمالي للمرأة مما دعى الغرب لاستعمال الوشم وزرع ولصق شعر الحاجب . 4- حدوث أمراض جلدية مثل البهاق والثآليل عند من يعانون من ضعف المناعة . 5- حدوث تغيرات جلدية مثل التهاب الوجه الاحمراري عند النساء والذي لم يستطع العلماء تحديد سببه إلى الآن. 6- تسهيل حدوث سرطان خلايا الجلد القاعدي فقد تم اكتشاف علاقة بين سرطان الجلد وبين فيروس (human papillomavirus) والذي يوجد متعايشا على الجلد وخاصة جلد الجبهة في الإنسان حيث الحاجبان . 7- أدى النمص للحواجب باستخدام الخيط القطني إلى انتشار البهاق والبرص في حالة سجلت في الهند ونشر ذلك في ورقة عمل في المجلة البريطانية المتخصصة في تجميل الجلد . ثانيا : الأضرار الطبية لـ (الوشم ) 1- ثبت علميا أن الوشم يسبب تسمما في الدم وأنه الاحتمال الأكبر للإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي وأنه مسبب للحساسية الجلدية وقد يصل التسمم من الوشم في بعض الحالات لدرجة الموت . 2- لا يمكن إزالة الوشم حتى بأحدث تقنيات النانو وإزالة الوشم بالجراحة يترك آثارا مشوهة للجلد وهذا تغيير دائم لخلق الله كما ذكر الحديث النبوي . 3- يمكن أن يسبب الوشم سرطان الجلد وعندما يستخدم الليزر لإزالة الوشم يترك آثارا سامة مسرطنة نتيجة حرارة الليزر التي تحول بعض المكونات لمواد مسرطنة ثم يمتصها الجلد . ثالثا : الأضرار الطبية لـ ( الوشر والتفلج ) 1- ثبت علميا أن الفم مليء بالجراثيم والكائنات الدقيقة الطبيعية التي تتحول إلى جراثيم ممرضة في حالة ضعف مناعة الإنسان ،أو في حالة تحريك الأسنان وتعرض الأسنان للفلج وللشد خاصة في الفك الأعلى حيث يمكن أن تهاجم الميكروبات الفم وتنتشر بطريقة متراجعة مباشرة لتصل إلى الجيوب الأنفية كما يمكن أن ينتشر الالتهاب إلى الجيب الكهفي داخل الدماغ . وختمت الباحثة بحثها بالحديث عن وجه الإعجاز في الحديث النبوي مستعرضة عنصرين رئيسين: أولا :تغيير خلق الله تانيا : لازم من لوازمه وهو الأضرار الصحية الناشئة عن حدوث هذا التغيير في الخلق
المصدر: http://www.ekra2.com/2012/03/blog-post_692.html
موقع اقرأ الإلكتروني 



.

.

Google+ المتابعين في

رشحنا في موقع اللواء الاخضر | أفضل دليل مواقع عربي إسلامي | شات | دردشة اللواء الأخضر

مدونات صديقة

  • القط أو الهر - *القط* أو *الهر* *القط* أو *الهر * (ويطلق عليه العامة البِسُّ بكسر الباء) (الاسم العلمي: *Felis catus*) حيوان من الثدييات، فصيله السنوريات، دجنه الإنسان ق...
    قبل عام واحد
  • أسياخ لحم الخروف بالخضر - أسياخ لحم الخروف بالخضر *المقادير:* 1.5 كغ لحم خروف دون عظم 3 بصلات مقصوصة ل 4 قطع 2 ملاعق زيت زيتون ملعقة نعنع جاف مطحون ملعقة عصير ليمون ملح و فلفل حسب ال...
    قبل 8 أشهر

 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...